الشاب الذي فرّ من بطش نظام الأسد.. يسعى ليكون أول لاجئ سوري يدخل البرلمان الألماني

فرّ من بطش الأسد ويحلم بدخول البرلمان.. أول “لاجئ سوري” يعلن ترشحه بعد حصوله على الجنسية

يأمل الشاب السوري، طارق الأوس، البالغ من العمر 31 عاماً أن يصبح أول لاجئ سوري يدخل البوندستاغ، البرلمان الألماني، إذ أطلق الثلاثاء 2 فبراير/شباط 2021، ترشُّحه لحزب الخضر لتمثيل مدينة أوبرهاوزن في ولاية شمال الراين وستفاليا الغربية.

تقرير شبكة DW الألمانية أوضح، الأربعاء 3 فبراير/شباط، أنه قبل سبع سنوات، كان طارق الأوس يدرس الحقوق في حلب ودمشق. ومع اندلاع الحرب الأهلية السورية، شارك في مظاهراتٍ سلمية وقدَّم مساعداتٍ إنسانية للهلال الأحمر مع اتساع مناطق الحرب.

لكن في النهاية، أصبح أول لاجئ سوري يترشح للبرلمان الألماني، هو الآخر مستهدفاً من النظام. وبعد فترةٍ وجيزةٍ من التردُّد، قرَّر الفرار من البلاد في يوليو/تموز 2015.

الترشح لعضوية البرلمان الألماني

من المُقرَّر أن تُجري ألمانيا انتخاباتٍ برلمانية في 26 سبتمبر/أيلول، بعد ما يقرب من ست سنوات من فتح المستشارة أنجيلا ميركل حدود بلادها أمام الأوس ومئات الآلاف من المهاجرين واللاجئين الآخرين من سوريا التي مزَّقَتها الحرب، ومن بلدانٍ أخرى كذلك.

فيما تُعَدُّ هذه ثاني انتخاباتٍ عامة منذ ذلك الحين، وتميَّزَت أول انتخابات، عام 2017، بوصول حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي كقوةٍ معارضةٍ في البرلمان الألماني.

إذ قال الأوس في فيديو لحملته على منصة تويتر: "في ألمانيا، ولاية شمال الراين وستفاليا هي موطني. كانت بداية عملي السياسي هنا في دائرتي الانتخابية في أوبرهاوزن".

بعد رحلة قاسية عبر طريق البلقان السيئ

لمدة شهرين، سافر الأوس أول لاجئ سوري يترشح للبرلمان الألماني مع آلافٍ آخرين عبر طريق البلقان سيئ الصيت، وانتهى به الأمر في نهاية المطاف إلى الإقامة في صالةٍ للألعاب الرياضية في مدينة بوخوم بولاية شمال الراين وستفاليا.

صرَّح لصحيفة Tagesspiegel الألمانية قائلاً: "كلُّ ما أردته هو حياة آمنة وكرامة". وإثر صدمته من الظروف المعيشية التي عاش في ظلِّها في ألمانيا، شارك في غضون شهرين في تأسيس مبادرةٍ تدعوة إلى زيادة المشاركة وتحسين الإسكان للمهاجرين.

في خلال ستة أشهر فقط تعلَّم اللغة الألمانية. وبعد ذلك بوقتٍ قصير، بدأ مهنةً جديدةً كأخصائي اجتماعي، حيث قدَّم المشورة القانونية للاجئين الآخرين.

في عام 2018، وبينما اشتبك السياسيون حول السماح لمزيدٍ من الوافدين الجدد إلى أوروبا، شارك الأوس في تأسيس تحالف Seebrücke أو "الجسر البحري"، الذي يواصل حملته من أجل إنقاذ اللاجئين في البحر.

لاجئ سوري صوت لكل اللاجئين

باعتباره مُرشَّحاً عن حزب الخضر الذي يركِّز على الحفاظ على البيئة، يؤكِّد اللاجئ السوري الأوس على الصلة بين تغيُّر المناخ وسياسات الهجرة.

قال في فيديو حملته على تويتر: "ستزيد أزمة المناخ من تفاقم وضع الناس في جنوب الكرة الأرضية، ولهذا السبب يجب أن تركِّز سياسات المناخ العادلة على اللاجئين والهجرة".

كما أضاف أنه بصفته اللاجئ السوري الأول في الترشُّح إلى البوندستاغ، فإنه يريد أن يمنح صوتاً سياسياً لمئات الآلاف من الأشخاص الذين أُجبِروا على الفرار من بلادهم والذين يعيشون الآن في ألمانيا. وقال إنه إذا نجح في الانتخابات، فإنه يأمل أن يكون "صوتاً لكلِّ اللاجئين". 


ترجمة: عربي بوست


مقالات ذات صلة

ألمانيا: أول محاكمة لانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا... محكمة ألمانية تقضي بسجن ضابط سوري

تركيا تعلن تثبيت حكم السجن المؤبد بحق رجل قتل زوجته الحامل في قونيا

بعد 10 سنوات... تعرف على عدد السوريين في تركيا

رسائل الـ 1000 ليرة تركية تصل دفعة جديدة من السوريين

رسائل تصل للسوريين… مساعدات بقيمة 3000 ليرة تركية

رسالة مؤثرة من طفلة إلى “جدو أردوغان”: لا تحزن! (صورة)