كـ.ـارثة كبيرة تطـ.ـيح بنظام الأسد وتبدأ الحقائق بالظهور

بدأت السلـ.ـطات القضائية اللبنانية في التحري حول عـ.ـلاقة ثلاثة سوريين موالين للنظام السوري بانفـ.ـجار مرفأ بيروت العام الماضي.

وقالت مصادر إعلامية لبنانية: إن القاضي فادي صوان سطّر استنـ.ـابات قضـ.ـائية للأجهزة الأمـ.ـنية اللبنانية لتبيان كامل هوية السوريين جورج حسواني والشقيـ.ـقين مدلل وعماد خوري المحسوبين على نظام الأسد، الذين أشارت تحقـ.ـيقات صحافية عدة إلى ضـ.ـلوعهم بصـ.ـفقة نيـ.ـترات الأمـ.ـونيوم التي تسببت في كـ.ـارثة مرفأ بيروت.

وأشارت المصادر إلى أن القـ.ـاضي “صوّان” أخذ بالتـ.ـقارير الإعلامية والصــ.ـحافية التي ربطت بين شـ.ـحنة النيتـ.ـرات ورجال الأعمال السوريين الذي يعلمون لصـ.ـالح نظام بشار الأسد.

وذكرت المصادر أن رجل أعمال سوري رابع متو.رط في صـ.ـفقة النـ.ـيترات التي دخلـ.ـت بيروت عام 2013، وهو عيسى الزيدي الذي يرتـ.ـبط اسمه بشركات وحسابات مصـ.ـرفية على علاقة بهذه الصـ.ـفقة.

هذا وأكدت المصادر أن كل هذه الأسماء، حسواني وخوري وعيسى، تعمل لصـ.ـالح نظام الأسد في المجـ.ـال الاقتصادي، لافتة إلى أن ذلك يجعل شـ.ـبهة مسـ.ـؤولية النظام السوري عن وصول شـ.ـحنة النيتـ.ـرات إلى بيروت فـ.ـرضية أكثر من منطـ.ـقية لاستخدامها في قتـ.ـل وتشـ.ـريد السوريين.

يذكر أن تحـ.ـقيقًا تلفزيونيًا كشف الشهر الماضي، عن تور.ط رجال أعمال سوريين تابعين لنظـ.ـام أسد في صـ.ـفقة شحـ.ـنة نتـ.ـرات الأمونيوم التي تسببت في حدوث انفجـ.ـار مرفأ بيروت الكـ.ـارثي مطلع آب/أغسطس من العام الماضي.

مقالات ذات صلة