أول امرأة بالعالم تقود مركبة فضائية إلى المريخ.. ماذا تعرف عن فرح علي باي؟

أول امرأة بالعالم تقود مركبة فضائية إلى المريخ.. ماذا تعرف عن فرح علي باي؟

هبط مسبار “بيرسفيرانس” لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على سطح المريخ بنجاح، بعد رحلة استمرت 7 أشهر في الفضاء، في مهمة تقودها الكندية من أصول مدغشقرية، فرح علي باي.، لتكون أول امرأة بالعالم تقود مركبة فضائية نحو المريخ.

أول امرأة بالعالم تقود مركبة فضائية

وصلت فرح إلى كاليفورنيا قبل أقل من 48 ساعة من هبوط “برسيفيرانـس” على سطح المريخ، وستقـوم الشابة البالغة من العمر 33 عاما، وهي من مونتريال بكيبيك، بتكييف جـدولها الزمني مع جدول الكـوكب الأحمر، حيث تكون الأيام أطول بحوالي 40 دقيقة.

وبعد ساعة أو ساعتين من هبوط المسبار “بيرسفيرانس”، ستنطلق مهـمة فرح وفريقها، وهي مهنـدسة تعمل حاليا فـي قسم الدراسات بفريق مركبة “بيرسفيرنس”.

وفي هذا الصـدد، قالت فرح إنه “في أول 20 يوما، نفحص جميع الأدوات للتأكد من أن الروبوت سليم، قبل أن نبدأ في مهمتـنا العلمية، سنعمل على برمجة الروبوت، أو المركبة.

في ساعات اللـيل حسب التوقيت المريخي، حتى تستطيع المركبة من إكمال مهمتها في ضوء النهار والتقاط الصور والـتجول في الفضاء الخارجي.

أول امرأة بالعالم تقود مركبة فضائية فرح علي باي

هي مهندسة أنظمة فرنسية كندية تعمل في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا (JPL) في مهمة المريخ إنسايت.

ولدت علي باي في مونتريال ، كيبيك ، ونشأت في مانشستر ، إنجلترا. ذهبت إلى جامعة كامبريدج حيث حصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير في هندسة الطيران والطيران في عام 2010.

حصلت على درجة الدكتوراه في هندسة أنظمة الفضاء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في عام 2014 وأثناء دراستها في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تدربت في مختبر الدفع النفاث.

ركز بحثها للدكتوراه على استخدام أنظمة المركبات المتعددة الموزعة مكانيًا وزمنيًا لاستكشاف الأجسام الكوكبية في النظام الشمسي.

في عام 2013 ، مُنحت أليباي جائزة AeroAstro Graduate Teaching Assistantship في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ، لعملها المتميز كمساعد تدريس يقوم بتطبيق برنامج مرفق التصميم المتزامن في المناهج الدراسية.

من 2014 إلى 2016 كان علي باي مهندس الأنظمة في مهمة Mars Cube One CubeSats ، وهي مهمة مصاحبة لـ InSight.

بعد حصولها على درجة الماجستير ، شاركت أليباي في تدريب أكاديمية ناسا في مركز جودارد لرحلات الفضاء ، والتي من خلالها تعرفت على العديد من مراكز وأنشطة ناسا. هنا اكتشفت شغفها باستكشاف الكواكب الروبوتية.


المصدر: ستيب نيوز

مقالات ذات صلة