فوضى عارمة تضرب قسم الذكاء الاصطناعي في “غوغل” أثر عملية اختراق

هزت فوضى عارمة الإقالات ومزاعم العنصرية والتمييز الجنسي والعنصري قسم الذكاء الاصطناعي في “غوغل”، حيث أقالت الشركة “مارغريت ميتشل”، مديرة فريق أخلاقيات الذكاء الاصطناعي، ما صعد من الاضطرابات التي نتجت عن إقالة زميلتها في العمل “تيمنيت جيبرو”.

أفادت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية بأن “غوغل” أقالت “ميتشل” لأنها استخدمت “الذكاء الاصطناعي” للبحث في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بزملائها، للعثور على دليل على التمييز العنصري أو الجنسي ضد “جيبرو”.

ووفقاً لوكالة “بلومبيرغ” تعتبر “ميتشل” ثاني باحثة تتم إقالتها في قسم أخلاقيات الذكاء الاصطناعي في “غوغل” بعد إجراء تحقيق معها.

وفي أعقاب الإقالة التي أُعلنت، حاول “جيف دين” رئيس قسم الذكاء الاصطناعي في “غوغل”، إصلاح العلاقات مع موظفي الشركة، وقال في اجتماع عام إنه يتحمل “بعض المسؤولية” في ضعف الثقة مع الباحثين.

وقال “دين” خلال الاجتماع: “أتحمل قدراً من المسؤولية وأشعر أن الأطراف الأخرى في المنظمة تتحمل أيضاً المسؤولية، نحن نعلم أن فريق الذكاء الاصطناعي الأخلاقي يشعر بنوع من الظلم بسبب القرار الذي أمر بعض أعضاء هذا الفريق بسحب البحث والأحداث الأخرى اللاحقة”.

وأبرزت إقالة “ميتشل” أنه على الرغم من محاولة “غوغل” تجاوز الفوضى في قسم الذكاء الاصطناعي بالاعتذار وتغيير القيادة والسياسات الجديدة، لا يبدو أن الاضطرابات تهدأ.

وكانت “ميتشل” أصبحت ناقدة علنية شرسة لغوغل وإدارتها بعد طرد “جيبرو”، وهي واحدة من النساء السود البارزات القلائل في مجال أبحاث الذكاء الاصطناعي.

وقالت إنها أقيلت في ديسمبر بعد أن رفضت التراجع عن بحث تنتقد فيه مخاطر “النماذج اللغوية الضخمة”، وهي تكنولوجيا رئيسة في “غوغل”، والذي كانت ميتشل مؤلفة مساعدة فيه.

وكانت شركة “ألفا بت” اتهمت “ميتشل” بتنزيل الملفات من أنظمتها وقالت إنها ستراجع سلوكها، وحظرت وصولها لأنظمة الشركة لمدار 5 أسابيع، ما منعها من الوصول إلى بريدها الإلكتروني أو تقويم “غوغل”.

وقال متحدث باسم غوغل في بيان: “بعد إجراء مراجعة لسلوك هذه المديرة، أكدنا أن هناك انتهاكات متعددة لقواعد سلوكنا، وسياساتنا الأمنية، والتي شملت تحميل وثائق سرية وحساسة وبيانات خاصة للموظفين الآخرين”.

وقال “أليكس هانا”، وهو باحث في فريق أخلاقيات الذكاء الاصطناعي في غوغل، إن هناك معياراً مزدوجاً للسلوك في الشركة، ملمحاً إلى مزاعم سوء السلوك الجنسي ضد المديرين التنفيذيين السابقين.

يذكر أنه في بريده الإلكتروني للموظفين، قال “دين” إن سلوك غوغل تجاه جيبرو أضر ببعض الموظفات السوداوات ودفعهن إلى التساؤل عن ما إذا كن ينتمين إلى الشركة، لكنه لم يعتذر مباشرة إلى جيبرو.

وأعلنت الشركة عن منظمة جديدة للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي، بقيادة “ماريان كروك”، وهي مديرة تنفيذية سوداء تتمتع بالاحترام على نطاق واسع في المجال، وتعاملت في السابق مع موثوقية الموقع.

مقالات ذات صلة

تركيا : قرار هام من شركة جوجل بشأن الإعلانات في تركيا